مراهق يقتل مدرّسته ورفيقه طعنًا لهذا السبب الغريب

سكين غارقة بالدم

طعن مراهق من بيلاروسيا يبلغ 15 عامًا من عمره، الإثنين، مدرّسته ورفيقه في الصفّ، وأصاب اثنين آخرَين بجروح بالغة، وفق ما أفادت السلطات.

وبعدما وصل المراهق إلى المدرسة، وقبل بدء الحصة الدراسية الأولى، طعن مدرّسته برقبتها وقتلها، بحسب ما نقلته وسائل إعلام محلية.



ولاحقًا، دخل إلى صف مجاور وقتل تلميذًا، قبل أن يخرج من النافذة ويطعن تلميذين آخرين.

وألقت الشرطة القبض على المراهق بعد ساعتين تقريبًا، وفقًا لتقارير إعلامية.

وأكد المكتب الإقليمي لوزارة الداخلية، وفاة المدرّسة البالغة 53 عامًا والتلميذ، فيما نُقل التلميذان الآخران إلى العناية المركّزة..

ورغم أن سبب الحادثة بقي غامضًا، إلا أن السلطات دائمًا ما تلقي باللائمة على العولمة وشبكات التواصل الاجتماعي، لجلب ظاهرة إطلاق النار في المدارس من الولايات المتحدة.

ووقع الحادث في مدينة ستووبتسي، على بعد 70 كيلومترًا من العاصمة مينسك.

ونادرًا ما تحصل هذه الحوادث في بيلاروسيا، أو في أي بلد كان تابعًا للاتحاد السوفياتي.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص