أمّ تسحب دمّ ابنها يومياً منذ 5 سنوات... وهكذا كان مصيرها

دم

أمرت محكمة دنماركية بسجن امرأة لمدة أربع سنوات لأفعالها الشنيعة بحق ابنها في مقاطعة هرنينغ.

وقامت الأم البالغة من العمر 36 عاماً، والتي تعمل ممرضة  بسحب نصف لتر من دم ابنها كلّ اسبوع لمدة 5 سنوات.

وأبلغت الأمّ الأطباء أن انخفاض وحدات الدم في جسم ابنها هي نتيجة مرض نادر في النخاع العظمي.

هذا وكانت تسكب دمّ ابنها داخل الحمام ثمّ ترمي الإبر في القمامة، مؤكدةً أنها أقدمت على فعلتها الشنيعة من دون وعي.

والجدير ذكره، أن خبراء علم النفس الذين استعانت بهم المحكمة، أكدوا أن الأمّ تُعاني من متلازمة نادرة وهي اختلاق مرض للأولاد لعلاجهم...

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص