اللاعب البحريني العريبي يصل لمحكمة تايلاندية لمواجهة طلب تسليمه (صور)

حكيم العريبي لاعب بحريني

وصل لاعب كرة القدم البحريني المحبوس حكيم العريبي، الذي فر من بلاده ولديه وضع لاجئ في أستراليا، إلى محكمة تايلاندية، الإثنين 4 فبراير/شباط 2019، حافياً ومكبل القدمين لمواجهة طلب تسليمه للبحرين.

وانتظر مراسلون ونشطاء ومسؤولون، بمن فيهم السفير الأسترالي المكلف إلى تايلاند ألان ماكينون، لاستقبال العريبي الذي دخل مبنى المحكمة وهو يرتدي زي السجن بلونه البني الفاتح.

وقال لاعب كرة القدم: «لا ترسلوني إلى البحرين». ويقول العريبي إنه سيواجه الاضطهاد والتعذيب إذا تم تسليمه.

وألقت السلطات القبض على العريبي في نوفمبر/تشرين الثاني أثناء قضاء شهر العسل في بانكوك، بموجب إخطار أصدرته الشرطة الدولية (الإنتربول) بناء على طلب من البحرين التي كان قد فر منها عام 2014 وحصل على حق اللجوء في أستراليا.

«أستراليا تقف إلى جانبك يا صديقي»

وكان قائد فريق أستراليا السابق كريج فوستر، الذي كان يقوم بحملة في جميع أنحاء العالم لإطلاق سراح العريبي، في المحكمة أيضاً لإظهار الدعم للاجئ البحريني.

وقال فوستر وهو يصيح للعريبي الذي لوح لأنصاره: «زوجتك ترسل لك محبتها وأستراليا تقف إلى جانبك يا صديقي… كن قوياً يا حكيم».

وفي الأسبوع الماضي، قدم ممثل ادعاء تايلاندي طلب تسليم من البحرين إلى المحكمة، قائلاً إنه أظهر أن العريبي ارتكب مخالفة جنائية، وبالتالي ينبغي تسليمه.

وأدين العريبي بتخريب مركز للشرطة في البحرين، وحُكم عليه غيابياً بالسجن 10 أعوام، لكنه ينفي ارتكاب أي مخالفات ويقول إنه كان يشارك في مباراة مذاعة تلفزيونياً في نفس وقت تخريب المركز.

وقالت محاميته نادتاسيري برجمان لرويترز قبل جلسة اليوم: «سيبلغ حكيم المحكمة بأنه لن يعود إلى البحرين».

وأضافت أن المحكمة ستحدد موعد الجلسة المقبلة.

وتابعت قائلة: «لا يساورنا القلق بشأن القانون؛ لأننا نملك دليلاً يظهر أنه لا ينبغي إعادته إلى البحرين».

وقال تشاتشوم أكابين، مدير قسم الشؤون الدولية بمكتب المدعي العام التايلاندي، إن إجراءات المحكمة بشأن تسليم العريبي «ستستغرق شهوراً».

 

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص