فيلم يفظح فنان عالمي بالإعتداء الجنسي على الأطفال

مايكل جاكسون

ادعى فيلم جديد أن مايكل جاكسون كان يعتدي جنسيا على الأطفال، بعد الكشف عن مقابلات لم تكن موجودة مع ضحايا مزعومين.

ومن المتوقع أن يعرض الفيلم الذي يحمل عنوان "Leaving Neverland"، في مهرجان "صندانس" السينمائي الذي يقام في نهاية شهر يناير من كل عام، في ولاية أوتاه بالولايات المتحدة الأمريكية.

ويتضمن الفيلم الوثائقي مقابلات مع رجلين كانا يبلغان من العمر 7 سنوات فقط عند حادثة الاعتداء، وفقا لشهاداتهما.

ويشرح الرجلان الثلاثينيان بالتفصيل كيف تم الاعتداء عليهم جنسيا من قبل ملك البوب، ويقول ملخص الفيلم: "من خلال المقابلات مع الرجلين البالغين الآن وعائلتيهما، يترك فيلم Leaving Neverland صورة عن الاستغلال المستمر والخداع".

وعارض ورثة ملك البوب، مايكل جاكسون، الادعاءات الجديدة، واصفين الفيلم بأنه مخطط لصنع المال، وأصدروا بيانا جاء فيه: "هذا عمل آخر يعتمد الإثارة في محاولة فظيعة ومثيرة للشفقة لاستغلال مايكل جاكسون والاستفادة منه".

كما وصف ورثة الفنان الراحل الادعاءات بأنها "قديمة" و"مرفوضة".

ويحمل الفيلم الوثائقي توقيع المخرج، دان ريد، الحائز جائزة "بافتا"، وقد استوحى العمل اسمه من اسم مزرعة مايكل جاكسون الشهيرة "نيفرلاند" في مقاطعة سانتا باربرا بولاية كاليفورنيا، حيث عاش جاكسون من عام 1988 إلى عام 2003.

المصدر: ذي صن

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص