في هذا المكان في السعودية يجتمع الأحياء منهم والأموات

صرح مدائن صالح

أفردت مجلة "الايكونوميست" البريطانية مساحة لمدائن صالح، ولفتت إلى أن هذا الصرح الأثري، حظي بشهرة عالمية متزايدة منذ 2016، بفضل جهود ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

واعتبر تقرير المجلة البريطانية، أن هذا الموقع الأثري بمثابة "جنة" على الأرض، تقع شمال السعودية، ووصفته بأنه المكان الذي يجتمع فيه الأحياء والأموات، حيث تزدحم مئات المقابر الضخمة المنحوتة في الصخر.

ورصد التقرير الجهود الكبيرة التي تبذلها السعودية حاليا بقيادة ولي العهد والهادفة إلى مضاعفة عدد مواقع التراث العالمي المرعية من منظمة اليونسكو والتي تحظى المملكة بخمسة منها، وفي مقدمتها مدائن صالح التي توصف بأنها أعجوبة بكل المقاييس، ويلقبها البعض في الغرب بجنة الأرض.

وتطرق التقرير إلى المشاريع الطموحة في السعودية في هذا المجال، مشيرا إلى أن مدينة العلا، حيث يوجد هذا الموقع تعد "متحفا حيا، فكل صخرة هناك لها شكل خاص وكل طريق شاهد على وجود التجارة ولم يكتشف في العالم بقعة كهذه تجمع العديد من الحضارات في مكان واحد".

وأجرت المجلة مقارنة بين مدينة البتراء الأثرية في الأردن ومدائن صالح السعودية، مشيرة إلى أنه على الرغم من أن "أكثر من 400 ألف سائح زاروا مدينة البتراء الأثرية في الأردن العام الماضي إلا أن السعوديين يمكنهم استضافة أكثر من مليوني سائح سنويا في العلا مع حلول عام 2035".

وقال التقرير البريطاني إن مدائن صالح يمكن أن يطلق عليها "الفردوس المفقود"، لافتا إلى أن الكثير من السياح حول العالم يستعدون لزيارة هذا الفردوس الأرضي.

المصدر: سبق

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص