تكنولوجيا البلوكشين وطريقة عملها

بولكشين

البلوكشين هي تكنولوجيا التي تقع خلف العملات الرقمية. تتيح التكنولوجيا للمعلومات الرقمية بإن توزع، ولكن أن لا تنسخ. هذا يعني بأن كل قطعة من البيانات يمكن أن يكون لها أكثر من مالك واحد.

ربما أن تسمع بأنها توصف "بالسجل الرقمي" المخزن في شبكة موزعة. لدى المتحمسين للتكنولوجيا وهي مثل جدول منسوخ آلاف المرات عبرة شكبة من الكمبيوترات. والشبكة مصممة لتقوم بتحديث هذا الجدول بشكل مستمر.

يتم الموافقة على المعلومات بشكل مستمر على قاعدة البيانات، والتي تخزن في مواقع مختلفة وتحدث بشكل فوري. هذا يعني بأن السجلات عامة ومحققة. بما أنه لا يوجد موقع مركزي، يكون من الصعب اختراق المعلومات حيث أنها موجودة في نفس الوقت في ملايين المواقع.

تكنولوجيا البلوكشين اخترعت عام 2008، ولكنها وصلت إلى الجمهور عندما تم إطلاق البتكوين.

لماذا تسمى بلوكشين؟

الكتلة هي سجل للمعاملات الجديدة. عندما تكتمل الكتلة، تضاف إلى السلسلة. مالكوا البتكوين لديهم كلمة سر خاصة معقدة لعنوان على السلسلة، والذي تقع فيه ملكتيهم. مؤيدو العملات المشفرة يفضلون التخزين الموزع عبروسيط- لا تحتاج إلى مصرف للتحقق من تحويل الأموال أو أخذ جزء من المعاملة كرسوم.

كيف تعمل البلوكشين؟

 

البلوكشين هي عبارة عن تكنولوجيا السجل الموزع التي اخترعت لدعم البتكوين. البتكوين كانت نتيجة رفض قوي للمال المضمون من قبل الحكومة والدفعات التي يسيطر عليها البنوك. مطور البتكوين، ساتوشي ناكاماتو، كانت لديه رؤية أن يكون الناس قادرين على إنفاق المال من دون حواجز ووسطاء وتشريعات أو الحاجة إلى معرفة الأطراف الأخرى أو الثقة بهم.

من الناحية التقنية، فإن البلوكشين الأصلية منفصلة عن البتكوين، ولكن البلوكشين صممت خصيصاً للبتكوين بحيث أنها غير ملائمة كثيراً لأمور أخرى.

المشكلة المركزية في النقد الإلكتروني هي الإنفاق المزدوج. لأن المال الإلكتروني الخالص هو مجرد بيانا، لا يمكن لشيء أن يقف مالك العملة من محاولة إنفاقها مرتين. تقوم البلوكشين بحل مشكلة الإنفاق المزدوج من دون صندوق احتياطي رقمي أو شكل مشابه من السيطرة.

تقوم البلوكشين بمراقبة والتحقق من معاملات البتكوين من خلال استخدام شبكة  لا مركزية من العقد التي يديرها متطوعين والتصويت فعلياً على الترتيب الذي تتم فها المعاملات. تضمن خوارزمية الشبكة أن كل معاملة فريدة من نوعها.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص