لماذا صعد الريال الإيراني لأعلى مستوى في 3 أشهر رغم الحصار

العملة الإيرانية

صعد الريال الإيراني في تعاملات الأسواق الموازية (السوداء)، لأعلى مستوى في 3 أشهر ونصف، مدعوما باستمرار إمدادات النفط الإيرانية رغم العقوبات.

وقال الرئيس الإيراني "حسن روحاني"، الثلاثاء، إن صادرات بلاده من النفط الخام سجلت تحسنا في أرقامها منذ مطلع نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وبحسب بيانات موقع "بونباست"، الذي يرصد تحرك سوق العملات الأجنبية مقابل الريال الإيراني في السوق الموازية، بلغ سعر الدولار الواحد 108.5 آلاف ريال، مقابل 42.9 آلاف في السوق الرسمية.

وكانت آخر مرة سجلت فيها العملة الإيرانية سعر صرف أعلى من المسجلة اليوم، في 27 أغسطس/آب الماضي، إذ بلغ حينها الدولار الواحد 107.5 آلاف ريال.

ونوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وافقت الولايات المتحدة على السماح لثماني دول بينها تركيا، بالاستمرار في شراء النفط الإيراني بعد إعادة فرض عقوبات على طهران، في 5 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وكانت العملة الإيرانية سجلت أدنى مستوى بتاريخها، في 27 سبتمبر/أيلول الماضي، عند 192 ألف ريال/دولار واحد في السوق الموازية.

وإيران، عضو في منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك"، بمتوسط إنتاج يبلغ 3.4 ملايين برميل يوميا، وصادرات 2.1 مليون برميل يوميا.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص