وزير حوثي يكشف عن خلافات حادة تعصف بحكومة المليشيات وعلاقة مضطربة مع زعيمها

حكومة الانقلابيين في صنعاء

كشف كاتب صحفي إن وزيرًا في حكومة الحوثيين يشكو ممارسات الحوثيين بحقه وعن خلافات حادة تعصف بسلطات الحوثيين.

وقال الكاتب الصحفي عبدالخالق عطشان إنه حكى قصة اقتحام الحوثيين منزله في العام 2015 بصنعاء القديمة لوزير حوثي فأكد له فكشف عن خلافاته مع الحوثي.

 

وفي التفاصيل أفاد قال الكاتب والصحفي اليمني عبد الخالق عطشان إن مجموعة من "كتائب الزينبيات" التابعة لجماعة الحوثي اعتدت على منزله واقتحمته برفقة مجموعة من مسلحي الجماعة، الذين عبثوا بمحتويات منزله وروعوا أفراد عائلته.

وأضاف : إن "الزينببات مع 2 من الزيانبة (مسلحين حوثيين) فتشوا الغرف بينما توزع البقية على مداخل الدار وأبواب الجيران في صنعاء القديمة بعد صلاة الفجر.. فتشوا، كسروا، هددوا ، توعدوا ، سبوا"، في إشارة إلى العبث الذي تسبب الحوثيون غداة اقتحام منزله.

وتابع: "لم يجدوني.. وجدوا أم المجد حفظها الله وثلاث من بناتنا.. لم تسكت لهم ام المجد ولم يرعبها منظرهم المقزز والمقرف ولا وحشيتهم...".

وعبر عطشان عن استنكاره للممارسات غير الأخلاقية التي يقوم بها الحوثيون تجاه اليمنيين التي تجافي المروءة والأعراف اليمنية والقيم الدينية، معربًا عن خيبته من مشاركة أحد طلابه (ممن انخرط مع الحوثيين) في الاعتداء على منزله.

كما أبدى استغرابه من احجام البعض عن الانكار على الحوثيين قيامهم بذلك التصرف الشائن بحق أسرته وداره، رغم ما يربطه بهم من قرابة ونسب، والسبب في ذلك حسب عطشان "أنهم أصبحوا أحذية مطاطية للأسرة السلالية"، حد تعبيره.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص