ورد الان

تطورات عسكرية طارئة في هذه الأثناء حول طوق صنعاء (آخر المستجدات)

قوات عسكرية تابعة للشرعية

 ذكرت الأنباء الواردة قبل قليل من محافظة صنعاء إن قوات الجيش الوطني، تواصل في هذه الأثناء تنفيذ هجوم كبير وواسع على مليشيا الحوثي وصالح، على كافة المحاور وجبهات التماس معها، في تكتيك عسكري جديد للتسريع من حسم المعركة، بعد صدور أوامر من القيادة بتحرك عسكري واسع لتحرير أكبر قدر ممكن من المناطق الغير محررة.

ووفقاً لمصادر عسكرية فإن هذه الأوامر تقضي بضرورة أن تسارع القوات العسكرية بتنفيذ مهامها على الجبهات الرئيسية والتقدم فيها، بهدف زعزعة القدرة العسكرية للميليشيات، التي تعتمد عليها بشكل كبير، ومنها المناطق الواقعة على الساحل الغربي للبلاد، وكذلك سرعة التقدم نحو مديرية بني حشيش الملاصقة لمركز العاصمة اليمنية صنعاء.

وقالت مصادر محلية أن الجيش حقق تقدماً كبيراً في جبهة مديرية نهم، وبات على مقربه من حدود مديرية أرحب المحاذية لها من الجهة الغربية،

فيما قالت مصادر أن الجيش بات يسيطر فعلياً أو نارياً على ما نسبته 90% من نهم، ولن تمر أيام قبل ان تصل جحافل الجيش الى أرحب.

 

بغضون ذلك، قامت وحدات عسكرية خاصة بالالتفاف من خلف (كيال الرباح) فوق (بني ناجي) باتجاهِ موقع يطلق عليه مسمّى (محلي).

التقدّمُ الأخير رافقـَه تقدّم آخر نحو مديرية أرحب في صنعاء باتّجاه (قطبين) و(بني محمد) و(مسورة) وسط جهد هندسي كبير يتمثـل في شقّ الطرق الجبلية وإزالة الألغام.

أمّا باتجاه مديريتي خولان وبني حشيش فتقدّم الجيش الوطني باتجاه (العقران) و(المدفون) و(قرون ودعة) ولتتلاحم الجبهات باتجاه (نقيل بن غيلان) أبرز الأهداف قبل قلب صنعاء.

وجاء التقدّم تحت غِطاء جوي كثيف لطيران التحالف الداعم للشرعية وقصف مدفعي لمدفعية التحالف والجيش الوطني.

وفي نفس السياق ذكرت مصادر يمنية أن ميليشيات الحوثي خطفت نحو اثني عشر مدنياً من مديرية أرحب شمال صنعاء وفجرت ثلاثة منازل.

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص