لمصلحة من يحاول " الانتقالي " إثارة الفوضى والعنف بوادي حضرموت ؟!!

بعد أيام من وصول قيادات " المجلس الانتقالي الجنوبي " إلى مدينة المكلا على متن طائرة الخضار الإماراتية التي قدمت من عدن بدأت نتائج زيارة قيادة الانتقالي لساحل حضرموت تثمر في وادي حضرموت حيث خرجت بالأمس مجاميع من الشباب المغرر بهم من قبل قيادات المجلس الانتقالي المأزوم؛ خرجوا ليشعلوا الإطارات ويقطعوا بعض الشوارع في مدينة سيئون وسط حماية من قوات النخبة التابعة للمنطقة العسكرية الأولى التي خرجوا يطالبو برحيلها من حضرموت ومن تابع ما حدث بسيئون أدرك فشل دعوات العصيان الأمني التي دعا اليها القيادات المحلية التابعة للمجلس الانتقالي فلم يستجب لهم أحد كما ان خروج تلك المجموعة المحدودة من الشباب المغرر بهم يعني الفشل الذريع لمخططات المجلس الانتقالي المأزوم والمتمثلة بجر حضرموت لاتون الفوضى والعنف والتخريب فالناس اصبحوا يدركون أكاذيب هؤلاء ومدى الأزمة والتيه الذي يعيشون فيه حيث لا يملكون أي مشروع حقيقي أو رؤية لإصلاح الأوضاع واحداث التنمية وكل ما يسعون إليه هو الفوضى والتخريب والتحريض على قوات الجيش والأمن التي تقوم بتأمين مناطق وادي حضرموت والتي بذلت منذ سنوات جهودا كبيرة حتى استقرت الأوضاع الامنية بحضرموت وصارت سيئون ومناطق وادي حضرموت مثالا في الأمان والاستقرار يحتذى به باستثناء بعض الحوادث التي تفتعلها عناصر إرهابية وحاقدة . 

* تساؤلات تبحث عن إجابة 

هناك تساؤلات يجب ان نجيب عليها لتكتمل الصورة ولندرك حقيقة دعوات العصيان المدني في حضرموت والجهات التي تقف خلفه ولمصلحة من ؟

 قوات الحزام الأمني النسخة العدنية من قوات النخبة هي التي تدير الملف الأمني بعدن فكيف الأوضاع بعدن ؟ 
وهل استتب الأمن واستقرت الاوضاع بعدن بعد تشكيل قوات الحزام الأمني " النخبة العدنية " ؟! 
بالعكس صارت مدينة عدن تفتقد للأمان والاستقرار ويضرب بها المثل في الفوضى والعنف والقمع وأبناء عدن الآن يتظاهرون ضد قوات الحزام الأمني بعد مقتل الشاب رأفت دنبع فهذه القوات فشلت فشلا ذريعا في تأمين عدن وإدارة الأمن بعدن حاليا هي بقيادة شلال شائع أحد قادة المجلس الانتقالي فهل أستطاع تأمين مدينة عدن رغم صغرها ورغم دعمه من الشرعية والحكومة والتحالف ورغم امتلاكه الإمكانيات والصلاحيات ؟!
 الحقيقة ان الوضع الأمني في حضرموت أفضل الف مرة من الوضع بعدن ولكن هذا الواقع لم يعجب قيادة المجلس الانتقالي والجهات التي تديرها وتمولها ولذا تسعى للتواجد في وادي حضرموت ولو على حساب الأمن والاستقرار وتأمين مصالح الناس وتحقيق أهداف القاعدة والجماعات الإرهابية المهم ان يكون لها وجود بأي ثمن وان تنقل تجربة الفوضى والعنف من عدن إلى وادي حضرموت فهل تستطيع قيادة المجلس الانتقالي إنكار أن هذه هي حقيقة أهدافها في حضرموت  ؟! 

* الانتقالي فشل في السلطة وعنف في الشارع!!

قيادة المجلس الانتقالي التي تزج ببعض الشباب الحضارم ليكونوا أدوات لها ويجروا مناطقهم إلى مربع العنف والفوضى تسعى لنقل تجربتها في إثارة العنف والفوضى والمشاكل والاختلالات الأمنية في الجنوب في عدن تحديدا إلى حضرموت فهذه هي بضاعتها التي تصدرها وصناعتها التي تجيدها فهي لا تجيد سوى الخطاب المناطقي التحريضي ودعوات العنصرية والتحريض على أبناء الشمال والتحريض على الشرعية وعرقلتها وصناعة العراقيل الإشكالات أمام الحكومة لاعاقتها عن القيام بدورها والتحريض على الجيش في حضرموت فهي لا تمتلك سوى الفشل ولا صدر سوى المشاكل وقد كانت هذه القيادات امثال عيدروس الزبيدي هاني بن بريك وأحمد بن بريك في قيادة السلطة ولديها كل السلطات والصلاحيات والإمكانيات فماذا قدمت للناس غير الوعود والأكاذيب ؟! 
لقد فشلت وهي في الشرعية وتدير عدن ولديها كل الصلاحيات والإمكانيات والإجماع المحلي والدولي فهل ستنجح وهي في الشارع وبلا مشروع ورؤية سوى التحريض ودعوات العنف والفوضى ؟! 

لو كانت قيادة المجلس الإنتقالي تريد فعلا خدمة أبناء حضرموت وتحقيق المزيد من الأمن والاستقرار بحضرموت لقدمت مشاريع ورؤى قابلة للتنفيذ في أرض الواقع ولدعمت قوات الجيش والأمن والنخبة في مهامها وساهمت في زيادة الوعي بأهمية دور المواطن في تأمين حضرموت فالمواطن الحضرمي هو الشريك الأول للجيش والأمن في تأمين حضرموت وبتعاونه سيتحقق المستوى المطلوب من الأمن والاستقرار لكنهم للأسف لم يقدموا محاولات الفوضى والعنف والتخريب ليس إلا .  

 * المنطقة الأولى جهود كبيرة لتثبيت الأمن 

لقد استجابت قيادة المنطقة العسكرية الأولى بحضرموت لدعوات ومطالب تشكيل قوات النخبة بوادي حضرموت فدعت الشباب الحضارم للتجنيد وبالفعل التحق الآلاف من الشباب الحضارم في كتائب قوات النخبة بوادي حضرموت والتي تدير الآن الملف الأمني بالوادي بكل جاهزية واقتدار وبالتنسيق والتعاون مع قوات المنطقة العسكرية الأولى كما تتلقى الدعم الكامل من قيادة المنطقة ومن الشرعية . 

لقد بذلت قوات المنطقة العسكرية الأولى جهودا كبيرة لتأمين مناطق الوادي فحققت نجاحات كبيرة واستطاعت طرد عناصر القاعدة والتخريب من مناطق الوادي وضحت بأكثر من 370 جندي استشهدوا وهم يؤدون واجبهم في مطاردة عناصر التخريب والإرهاب إضافة إلى الجرحى الذي أصيبوا خلال تأدية واجبهم والآن هم يؤمنون 16 مديرية من مناطق حضرموت المترامية الأطراف وينتشرون في نقاط تفتيش في الطريق وفي الجبال والصحراء ومداخل المدن ومع هذه الجهود والتضحيات التي تستحق الإشادة والشكر والانصاف لم تسلم هذه القوات من التحريض ضدها والطالبات بترحيلها من حضرموت . !

* .. وختامها تساؤل 

خلال وجودي في حضرموت مؤخرا لمست وجود إجماع لدى العقلاء والحكماء الحضارم على أن قوات الجيش الوطني والأمن وقوات النخبة بوادي حضرموت هم جميعا صمام أمان حضرموت وعليها ان تكثف جهودها لترسيخ الأمن والاستقرار بحضرموت والحفاظ على إنجازاتها الكبيرة التي حققتها في المجال الأمني والعسكري والبناء عليها وتنميتها وان لا تلتفت لتلك الدعوات التخريبية التي يطلقها البعض من المأزومين .

وفي الختام دعونا نتساءل: من هي الجهات المستفيدة من رحيل قوات الجيش الوطني من حضرموت غير عناصر القاعدة والإرهاب وتجار المخدرات والممنوعات والجهات الخارجية التي تسعى لنشر العنف والفوضى في اليمن لتحقيق أجندتها وأهدافها التخريبية ؟!

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص