يكتبون بلا هدف.. وكذلك نحنُ نقرأ ..!

بعد خروجي من دوامة الهروب المستحيل .. عدت لأقرأ لبعض المفسبكين  الذين يلاقون رواجا وأياد بالمئات تصفق لهم وتبدي إنذهال لكل ما قرأوا ..

 

المشكلة هي أنني  كل مرة حاولت الرجوع لقراءة إهتمامات من يسمون مثقفين وناقلي شؤون حياة اليمنيين الإنسانية والاجتماعية والفكرية أصاب بوعكة نفسية جديدة أستلذ  فيها العودة لدوامة الهروب  الذي أعرف مسبقا كم هي مضنية ومستحيلة ..

 


أشعر بالغيظ عندما أقرأ محتوى فارغ من أي إبداع أو إبتكار أو وجود فكرة على الاقل ولو ساء إيصالها بالشكل المطلوب وأجد كل من يترك وراءه تعليق لا يتعدى ( روعة ، إبداع ، مذهل ) مما يؤدي إلى إستمرارية الكُتاب  الذين يتمادون بالتراهات والخزعبلات التي ينسبونها سواء  للأدب أو الفكر والفلسفة .


مهم جداً أن ننتقي ما نقرأ مهم جداً أن نوجه ذائقتنا كي تتطور عقولنا  وتنفتح على عوالم من الإبداع الحقيقي و الفكر الواقعي المستنير الذي يستطيع - بحكم الوعي  العام الذي سيصدره - إنهاء أزماتنا المتلاحقة منذ آلاف الأعوام وأزماتنا اللاحقة ولا أعلم حتى متى إذا أستمرينا بنفس محدودية العقل ونمطية الإنتاج هذه ..


القراءة شيء  مهم  جداً ونحن بالفعل نقرأ كل يوم ونكرس وقت كبير للقراءة المحصورة في رسائل الواتساب التقليدية (نسخ ، لصق) وغالباً بنفس  أخطاءها دون تكلف حتى عناء التعديل .. ومنشورات  وسائل التواصل الإجتماعي التي نثبط فيها عمل العقل فنقرأ كببغاء تردد دون وعي لما تقول ..

 


القراءة مهمة لأنها تسلح بالوعي والفهم والنضوج الذي ينقصنا عامة ولكن لا نريد أن نتلقى أي محتوى ونحن مغمضي الأعين .. كل شخص يستطيع أن يكون ناقد .. ولا تحتاج القراءة النقدية إلى تخصص أو فهم شامل لكل متعلقات ما بين أيدينا .. يكفي فقط أن نشغل عقولنا أن نتردد لحظات عند قراءة كل جملة  ونسأل أنفسنا هل  هذا مقبول؟


هل هذا منطقي ؟! .. هل هذا صحيح وكيف يكون ذلك ؟ ووو مجموعة من الأسئلة تمكنك من غربلة الكُتاب الذي ستقرأ لهم وشيء فشيء سيتقلص إعجابك بمن كنت تسطر لهم المديح على كل ما يكتبوا  وصدقني لن يبقي الكثير !


وهنا سأنوه على عجالة إلى نقطة وهي أن التميز والفرادة لا يقتضيان الإنحلال  الأخلاقي  الذي حسب قراءاتي الكثيرة مؤخراً صار مستخدما وبقوة  وبصورة ليتها تخدم النص  أو يضفي عليه أو يضيف أي شيء سوى الإبتذال وإضعاف النصوص وتفكيك صياغتها حتى تجد نفسك أمام كلمات رتيبة لا تعطي معنى مفهوم أو غاية معينة  .. كما لاحظت كتابات الشباب المتأدبين الغالب عليها التوصيف الوضيع لأمور تكتب وتقرأ من تحت السرة !!

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص