" شريم" العباهلة و رقاب الهاشميين

يتساءل البعض عن تأخر الحسم  ؟وينسى أنه أحد اسباب عرقلته لإنه يفتعل حروب جانبية ويدع فُرجات في الصف ثم يتخللها ويشغل الناس عن هدفهم الكبير وغايتهم العظيمة يريد محاربة الهاشمية برمتها بكل وسيلة في كل زغط وحاره في الشرعية...والمليشيا الإنقلابية الهاشمية بارزة أنيابها في كل جبهة وترمي بلهبها إلى جواره ، يستدعي قضية لها اكثر من 1400 عام ويريد اثبات أن الكذاب الأسود العنسي كان أبيضا وسيما  رشيقا ولايشبهه حتى ( مهند) وأنه صادقا أمينا وأن الله زاده بسطة في العلم والجسم وأنه كان أول ثائر يمني خرج للساحات وأقام أول اعتصامات سلمية واول من رفع شعار ( سلميه سلمية و الصدور العارية) وأنه- الكذاب العنسي- قتل مظلوما ضامئا في جولة كنتاكي القديمة أو جوار بنك الدم القديم ... 

نعم ...  البعض خرج من تحت ركام الواقع الذي دمره وأهاله فوق رؤوسنا الإماميون الإنقلابيون الهاشميون موديل 21 سبتمبر  2014 ليهيله علينا مرة أخرى وليثأر ويترافع عن الكذاب العنسي وليُشكِل تحت رايته ( مشكلة) جبهة ليس لمواجهة الإماميين الهاشميين  الإنقلابيين فحسب وإنما ليواجه الأسرة الهاشمية برمتها الصالح فيها والطالح الذين مع الشرعيه و الإنقلاب وليواجه كل من ينتقد وينكر عليه إثارة ( العبهلة والسبهلة) في المكان والزمان الخطأ وهؤلاء بدأوا من حيثما بدأ غيرهم والذين إلى اليوم وهم يرفعون راية الحسين رضي الله عنه ويريدون الثأر من كل اليمنيين والإقتصاص من العالمين بإنهم قتلة الحسين وأنهم عيال ( يزيد) لإنهم رفضوا الخنوع لبغيهم وطغيانهم واستبدادهم وإمامتهم .

الغريب والأغرب في الأمر أن من يرفعون راية الحسين منذ قرون هم فئة محدودة ومحصورة يجمعها الدجل والجهل والخرافة والأباطيل بينما من يجارونهم  يرفعون رايه الكذاب عبهلة وهم فئة معدوده ومعلومة و متعلمة و مثقفة صرفت من وقتها الكثير واستنزفت من طاقتها ماهو أكثر لتدخل المعركة مع الهاشميين دون استثناء حاملة ( الشريم) لحصادهم و ( المطرقة) لتغييبهم للأبد.
ماهكذا تورد الإبل ولا حتى الغنم يا قومنا فالموقف واللحظة التاريخية لاتحتمل هذا النوع من نضالكم  والذي يُفرِق أكثر مما يجمع و يؤلم أكثر مما يؤمَل ويُظلم أكثر مما ينير ، حتى رايتكم تمر الريح من جوارها لا تحركها  لإنه لاراية ولا لواء يستحق أن يرفرف سوى الذي تجتمع وتتوحد تحته الفيالق على مختلف توجهاتها وانتماءاتها والتي ليس لها إلا غاية واحدة وهي انهاء الإنقلاب الإمامي الهاشمي الحوثي ومحاسبة جميع رموزه تحت قاعدة ( لن نأخذ إلا من وجدنا متاعنا عنده) وتحت راية الشرعية والتي تضم تحتها كل الفئات والمكونات والتي منها بعض الهاشميين والذي أثبت الواقع والوقائع أنهم لايقلون نضالا ومناهضة للإنقلابيين عن بقية إخوانهم من بقية المكونات.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص