عملاق الجمهورية .. ذكرى عطرة ومسيرة نضال..!

اللواء حميد التويتي القادم على صهوات المجد من لواء العمالقة الذي ظل عصيا على الاستسلام رغم تهاوي كل القلاع والحصون أمام جماعة الحوثي..حيث رفض الشهيد حميد كل عروض الحوثيين في صنعاء وانتقل إلى مارب ليصبح قائدا للواء ٢٩ ميكا (العمالقة).

كانت الجبهة مقره المفضل ليعيش ملتحما بأفراده مفضلا العمل بصمت.وحين وصل أحد الأفراد إلى قائده، قال: يا فندم كتبوا عنك أنك صنعت كذا وكذا..
فقال الشهيد التويتي: اهدأ:سيأتي اليوم الذي ينصفني من كل من كتب ضدي؛ وكان له ذلك..

اليوم تحل علينا ذكرى استشهاده فيحتفي أفراده ومحبوه ببطولته وبالتضحيات التي بذلها في سبيل الحرية والكرامة؛ ويخلدون هذه الذكرى في سياق الهدف الذي بذل روحه من أجله كعنوان يبعث على الفخر والشرف..

التويتي المنحدر من محافظة إب مديرية السدة التي أنجبت بطل ال ٢٦ من سبتمبر الشهيد علي عبدالمغني؛ سار على نهج الأبطال وقدم مواقف بطولية بكل ثبات وإخلاص لوطنه..

استشهد التويتي فجر ١٥ من رمضان ٢٠١٦ وهو يتفقد أفراده في آخر المواقع التي تم تحريرها في جبل الصافح بجبهة نهم..

رحمه لله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته..

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص