المهرة واليوم العالمي لحرية الصحافة

اليوم هو الثالث من مايو وهو اليوم العالمي لحرية لصحافة وبمناسبة هذا اليوم وكأحد الناشطين في هذا المجال احب أن أنوه الى هذه المهنة العظيمة وان كانت فيها من المتاعب ولكن تظل مهنة نبيلة لمن عرف مضمون الرسالة التي يؤديها الصحفي المخلص إلى عالمه الجميل الملي بالمعرفة والمعلومات يحتفل العالم في الثالث من /مايو من كل عام باليوم العالمي لحرية الصحافة حيث يعتبر هذا اليوم كمناسبة لتعريف الجماهير بانتهاكات حق الحرية في التعبير والتعريف بالحق الإنساني الأساسي في حرية الصحافة، وكذلك كمناسبة لتذكير بالعديد من الصحافيين الشجعان الذين أثروا الموت أو السجن في سبيل تزويد العالم بالأخبار والمعلومات اليومية وفي محافظتنا الغالية المهرة بشكل الخاص سنسعى ونحن في بداية مشوارنا في عالم الصحافة لتحقيق وترسيخ مبادئ حرية الصحافة التي هي سلاح الصحفي دائما والذي تكفله العهود والمواثيق الدولية ( وقد أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة في سنة 1948، الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، الذي تضمن حق كل شخص بـالتمتع بحرية الرأي والتعبير ) ، وان كلفنا ذلك الكثير فالحرية ثمنها ليس رخيص .

 

لم تعرف المهرة الصحافة بصورة الصحافة الواضحة الا أن حرية التعبير كانت مكفولة للجميع وفق الاعراف والعادات والسنن بعيدا عن المساس بالمعتقدات والمقدسات ، او الإساءة إلى الآخرين ، ولم تسجل في تاريخ المهرة اي حاله انتهاك بحق اي انسان يعبر عن حريته في التعبير و الآراء الى عام 1967م.

 

واليوم المهرة غير عن الامس في ظل تسارع التطور التكنولوجي والعولمه وأصبحت جزءًا مهم من هذا العالم ومنطقة تجاذب وصراع دولي ، فالقدر شاء لصحافة أن تولد هنا وتصارع من أجل النشأة الصحيحه على أسس سليمه بعيدا عن الميول العاطفي ورغبات المتنفذين والمتسلقين على ظهرها والكفاح من أجل بداية صحيحه لترسيخ مبادئ حرية الصحافة والتعبير في هذه المرحله ليس بالسهل وخصوصا في حرب تعصف بالبلد أحد أطرافها يهاجم حرية التعبير والصحافة خشية أن تبرز الحقائق التي تدينه ، ولكن من يهمه شأن بلده ووطنه سيمضي قُدماً في رسم المسارات والأسس الصحيحه من أجل مستقبلا مشرق لا يضعف امام أي تحديات شبيهه بالواقع المعاصر ، فنحن في هذا المجال من أجل الحقيقه وابرازها نعمل وكذلك من أجل أن نكتب لتاريخ والمستقبل هنا بدأت انطلاقة مرحلة ترسيخ مبادئ حرية الصحافة والتعبير التي يُراد لها ان تموت في بداياتها بينما العالم المتقدم قد تجاوز الكثير مما لم نصل بعد نحن إليه .

 

و الكثير من الشباب في بلدي (المهرة ) لهم بصمات طيبه في رسم ملامح البداية دون أي خوف أو تراجع و ذلك من خلال ابدى آرائهم وكتاباتهم بكل شجاعه وهنا وبمناسبة هذا اليوم أسجل امنياتي لهم بالتوفيق والنجاح وايضا الشكر والاحترام والتقدير لهم لأنهم جزءًا من هذه المرحلة المهمه واليوم وجدتها مناسبة جميلة لارسال هذه الرساله ليعرف العالم عن بداية مرحلة حرية الصحافه والتعبير بمحافظة المهرة ولو بالشكل المختصر .

 

واسجل دعواتي الصادقة بالحريه لكل صحفي نزيه اعتقلته قوة غاشمه والرحمة لكل صحفي اغتيل مناضلا من أجل الوصول الى الحقيقه وايصالها.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص