كفى عبثا..!

التحالف ليس إلها بحيث لا يُسأل عما يفعل..
هناك ممارسات تجاوزت كل الخطوط الحمراء وانتهكت السيادة الوطنية وأدت لكل هذه الانتكاسات وزلزلت جسور الثقة التي تترهل يوما بعد آخر..

يدرك خبراء الحروب أن أخطر  ما يهدد الجيوش النظامية فقدان الثقة في صفوفها، وهذا ما يجري في معسكر استعادة الشرعية، فهناك أطراف تعمل بشكل علني ضد الأهداف المرسومة..

يا قومنا..اليمن يخسر كل يوم ولم يعد هناك ما يستحق التنازلات سوى مجموعة كروش في فنادق الرياض لا تسمن ولا تغني من جوع، فلا ينبغي المهادنة والملاينة في قضايا باتت تبدد المكاسب التي ضحى من أجلها اليمنيون وسكبوا دماءهم في كل متر مربع..

ما يجري شيء معيب ومخجل ولا يمكن استيعابه أو قبوله؛ فإما أن تكون هناك معركة موحدة ومصير مشترك أو فلننتظر جميعا ليال سود..

المعسكر الإيراني كالجسد الواحد..ولديه من الخلايا النائمة في دول الخليج من ينتظر ساعة الصفر..

يا قومنا...الوضع في اليمن لم يعد يحتمل هناك شعب يباد والجيل القادم يتم غسل دماغه بشكل منظم وشعار مع ربي جهادي يدرس بعناية..

صحيح لدينا 80% من المناطق المحررة لكن معضمها تعيش تحت رحمة أفشل الخلق والمختلين عقليا الذين يحظون بدعم من أطراف في التحالف..
بمعنى أن اليمنيين ينظرون للمخرجات فيرون أن الحالة الحوثية تتكرر بشكل مختلف..

فعدن التي تحررت قبل عامين أسوأ نموذج من صنعاء التي يسطر عليها الحوثيون..

لا تمنوا أنفسكم بالمساحات الجغرافية فالحوثيون يحكمون سيطرتهم على 80%من سكان اليمن..

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص