أضعف الإيمان...!

يرحم الله الرئيس السابق صالح، ، كانت له مزايا ومحاسن ، ولكن كانت له عيوب وأخطاء قاتلة..

من عيوب صالح أنه كان قائدا من النوع الذي غالبا لا يختار إلى جانبه قادة، وإنما يفضّل الأتباع والمنتفعين ..وهناك كثيرون في المؤتمر يتمتعون بسمات القيادة من غير شك، لكن منهم من تكيف مع دور الموظف التابع حيث لا مجال لدور قيادي حقيقي في عهد صالح ، وهناك من توارى ، أو هُمش وبقي في مستوى أدنى، ومنهم من آثر الإبتعاد، وكثيرون غادروا في 2011، و 2014..

ما حدث الْيَوْمَ في صنعاء تحصيل حاصل لتطورات وتداعيات سبقت ومهدت، بعضها كانت من صنع صالح نفسه، يرحمه الله، وتدابيره الخاطئة ، ومن ذلك التحالف الى درجة التماهي والخضوع للمليشيا الغازية.. قال لي أحد قيادات المؤتمر البارزين، ليلة احتفى الحوثيون بغزو صنعاء ،في 21/9/2014 ، لم تبق لنا إلا رحمة السيد..! وما حصل الْيَوْمَ ، كان بمثابة إعلان تسليم وإشهار استسلام وإذعان لتلك الرحمة الغريبة القاسية التي توحشت مع قائدهم صالح وأمينهم العام، الرجل الإستثنائي عارف، ومع البلد وأهلها جميعها ..

في الثلاث السنوات الماضية ناور صالح كثيرا ليوحي، خلافا للواقع، أنه ما يزال قويا ومؤثرا، لكنه بدا في أيامه الأخيرة كمن يصدق نفسه، مع أنه كان لا يصدق الحشود كثيرا، ويعتبرها لعبة وتلاعب في الحقيقة .. وسمعته في التسعينات يسخر من السيد علي سالم البيض الذي كان يصدق الحشود والزوامل، وخذلته في النهاية .. وأردف،صالح، حينها،قائلا : قد ضحكوا على البدر زمان وعلى عبد الناصر ..!

أعرف كل الذين اجتمعوا الْيَوْمَ لاختيار خليفة لصالح، وكلهم زملاء سابقون ، ولا أرغب هنا التركيز على النقد واللوم والتوبيخ في هذا الظرف،مهما كان مستحقا . لكن قد يحسن التأكيد هنا بأن الغزاة المتوحشين الذين اجتاحوا عاصمة البلاد في تلك الأيام النحسات والليال السود، وقتلوا صالح ، وعارف ، وآخرين كثيرين، يحتاجون تعاملا وعملا ونضالا مختلفا عما كان عليه الحال الْيَوْمَ، وعما كان عليه الحال في الثلاث السنوات الماضية، منذ اجْتَياح صنعاء، وما قبله أيضا..

يرى كثيرون أن حتى السكوت والإبتعاد كان أولى من فعالية الْيَوْمَ وما يترتب عليها ..

لعل السكوت والإبتعاد كان أضعف الإيمان حقا..

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص