الكويت تحبط بثّ قناة انتحلت اسم "الجزيرة" لاستهداف السعودية (صورة)

قوات كويتية

صادرت السلطات الأمنية الكويتية أجهزة ومعدات تلفزيونية تعود لمحطة فضائية كانت تعتزم بث برامجها من الكويت دون الحصول على التراخيص اللازمة لذلك، فيما ذكرت مصادر إعلامية كويتية أن القناة كانت تستهدف السعودية بالتحديد.

 

وكانت معلومات وردت للأجهزة الكويتية عن أن قناة فضائية تعتزم بث برامجها من عقار في منطقة غرب عبدالله المبارك، وعندما اقتحمته عثرت على أجهزة ومعدات فنية خاصة بعمليات التسجيل والإنتاج الإعلامي تعود لقناة تدعى “الجزيرة العربية”.

 

ويعود العقار الذي اقتحمته الأجهزة الأمنية لقناة “رواسي” المتخصصة بالشعر والشأن الثقافي، بحسب جريدة “الراي” الكويتية، التي نقلت عن مصدر قوله: “إن قناة “رواسي” بدأت خلال الفترة الأخيرة بث شريط إخباري يروّج لقناة الجزيرة العربية”.

وذكر المصدر “أن الإعلانات الترويجية التي بثتها القناة تعتبر تدخلاً في الشأن السياسي الخليجي عموماً والسعودي خصوصاً”.

وتقف شخصية كويتية معروفة وراء تمويل القناة من خلف ستار، بحسب المصدر، والذي قال: “إن الواجهة هو رئيس مجلس الإدارة الشيخ فايز بن دمخ، الذي أعلن صراحة في وقت سابق أن قناة “الجزيرة العربية” ستبثّ من الكويت، وأنها محطة سياسية إخبارية ستتناول في برامجها مختلف القضايا والأزمات العربية وغيرها”.

وقالت وزارة الإعلام الكويتية إنه تم تحرير محضر ضبط لمخالفة قانون الإعلام المرئي والمسموع، وقانون المطبوعات والنشر.

فيما ذكر الوكيل المساعد لقطاع التخطيط والتنمية المعرفية المتحدث الرسمي باسم وزارة الإعلام الكويتية، محمد العواش: “أن معلومات وردت إلى الوزارة بصدد بث قناة باسم (الجزيرة العربية) من داخل الكويت، وبناء عليه قامت الجهات المختصة بوزارة الإعلام بالحصول على إذن من النيابة العامة بتفتيش المكان”.

وأوضح “العواش” أن عملية التفتيش بيّنت أن المكان لا يحوي “أجهزة بث للقناة، وإنما تبيّن وجود أستوديوهات وأجهزة تسجيل إنتاج فني”، وذلك دون ترخيص من الوزارة؛ مما يشكل مخالفة لقانون الإعلام المرئي والمسموع رقم 61 لسنة 2007 وقانون المطبوعات والنشر رقم 3 لسنة 2006.

وأضاف أن الجهات المعنية تحفظت على الأجهزة والمعدات، وحرّرت محضر ضبط للمخالفة، وجارٍ اتخاذ الإجراءات القانونية.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص