هكذا ردّ “سعود الشريم” على تحريم داعية يمني التّرحم على الفنان عبدالحسين عبدالرضا

سعود الشريم

اعتبر الداعية السعودي الشهير وإمام الحرم المكي سعود الشريم أن من يفرق بين البشر في الترحم عليهم بعد وفاتهم كأنما نازع الله في هبته التي يهبها للبشر.

 

وقال الشريم في تغريدة له عبر حسابه بموقع “تويتر” اليوم الاثنين: “مَن استكثر رحمةَ الله على أحد دون أحد فقد نازع واهبَها القائل (ورحمتي وسعت كل شيء) وإن من أعظم مظانّها الإحسان (إن رحمة الله قريب من المحسنين)”.

 

ويأتي ذلك تعليقاً على الأزمة التي نشبت بعد تغريدة للداعية اليمني المعروف علي الربيعي والتي حذفت لاحقاً بعدما أثارت موجة غضب عارمة في المملكة ودول الخليج.

 

وحرّم الداعية اليمني المتجنس في السعودية، الدعاء بالرحمة للفنان الكويتي عبدالحسين عبدالرضا، الذي فارق الحياة، مساء الجمعة، وهو ما لاقى استهجانًا واسعًا من قبل المعلقين على مواقع التواصل الاجتماعي خصوصًا في الخليج.

 

وقال الربيعي في تغريدته: “لا يجوز للمسلم الدعاء للفنان عبدالحسين عبدالرضا، لكونه رافضيًا إيرانيًا مات على الضلالة، وقد نهى الله المسلمين أن يدعوا بالرحمة والمغفرة للمشركين”.

 

واعتذر الربيعي، الأحد، عن تغريدته السابقة، بتغريدة أخرى قال فيها: “أعتذر لإخواني شعب #الكويت عن سوء الفهم الذي وصلهم بسبب التغريدة السابقة، وأسأل الله أن يرحم أموات المسلمين الموحدين وأن يتغمدهم برحمته”.

 

ورغم الاعتذار توالت ردود الأفعال الغاضبة والمستهجنة لموقف الداعية الربيعي، ، وتوعد النائب العام السعودي بمقاضاة ناشري أي مواد مكتوبة أو مصورة تحتوي “مضامين ضارة بالمجتمع” بما في ذلك “الكراهية والطائفية”.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص