القوات_الروسية تفاجئ العالم وتهدد باطلاق النار على مليشيا الأسد وايران في حلب (تفاصيل)

قوات روسية في حلب

هدّدت القوات الروسية الموجودة في سوريا، بإطلاق النار على النظام السوري أو القوات الإيرانية، في حال تعرضهما لقوافل المدنيين المهجّرين من مدينة حلب السورية.

وكانت قوات الأسد ومليشيات إيرانية أطلقت النار على أول قافلة مغادرة، الأمر الذي أدى إلى إصابة 4 أشخاص، حسبما أكد مسؤول بالمعارضة السورية لـ"رويترز"، والذي ذكر "أنه وبعد خروج أول عربات الإسعاف من شرقي حلب أطلق مقاتلون موالون للأسد النار عليها".

وبحسب مصادر في المعارضة السورية، فإن سبب تعرقل اتفاق وقف إطلاق النار هو طلب القوات الإيرانية وقوات النظام السوري، الحصول على أسماء الناشطين والعاملين المدنيين والمقاتلين الذين كانوا في حلب.

من جهته، أعلن يان إيجلاند، مستشار الشؤون الإنسانية للمبعوث الأممي إلى سوريا، أن الحكومة الروسية طلبت رسميًا من الأمم المتحدة المشاركة في عملية الإجلاء.

ونقلت وكالة إنترفاكس عن وزارة الدفاع الروسية أن الصليب الأحمر الدولي سيساعد في نقل المقاتلين المصابين من حلب.

وكان الجيش السوري الحر قد أكد في وقت متأخرٍ الأربعاء العودة لاستئناف اتفاق حلب، نافيًا في الوقت ذاته الأنباء التي تم تداولها سابقًا، والتي أفادت بأن الاتفاق سيُنفّذ مقابل إجلاء جرحى قريتي الفوعة وكفريا الشيعيتين.

من جهته، أوضح عبد السلام عبد الرزاق، المتحدث العسكري لجماعة نور الدين الزنكي، مسألة "الفوعة وكفريا" قائلًا لـ"رويترز": إنه جرى التوصل إلى اتفاق، وسيبدأ تنفيذه خلال الساعات المقبلة، لكنه أشار إلى أن الاتفاق يتضمن إجلاء المصابين فقط من الفوعة وكفريا.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص